الأخبار الصحفية

0P5A1409

يوم العَلَم في الإمارات

يوم العلم مناسبة عزيزة على قلب كل إماراتي ومقيم على أرض الإمارات، وذلك لما يرمز له من اعتزاز وفخر بما أنجزته دولة الإمارات لمواطنيها والمقيمين فيها على السواء. وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله قد اعتمد مبادرة “يوم العلم” في 12 نوفمبر 2012 لتكون مناسبة وطنية تتزامن مع الاحتفال بتولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله مقاليد الحكم في 3 نوفمبر.

وفي هذه المناسبة من كل عام، تتشارك المؤسسات الحكومية والخاصة، جنباً إلى جنب مع الفعاليات المجتمعية، في إحياء يوم العلم عبر القيام بأنشطة احتفالية تبدأ بالسلام الوطني في حضرة العلم الإماراتي، فضلاً عن بعض البرامج التي تسهم في تعزيز روح الانتماء للوطن، وشحذ الهمم للمزيد من العمل والإنتاج خدمة للأهداف العليا لدولة الإمارات ورؤيتها الوطنية 2021.

0P5A1471 0P5A1438 0P5A1441

فيما يلي حقائق حول العلم الإماراتي:
· تم اعتماد العلم الإماراتي في 2 ديسمبر 1971، وذلك في يوم الإعلان عن تأسيس الاتحاد

· أول من رفع العلم الإماراتي هو المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، باني نهضة الإمارات ومؤسس اتحادها

· يتألف العلم الإماراتي من أربعة ألوان هي الأحمر والأسود والأبيض والأخضر، وهي ترمز للوحدة العربية

· وردت مواصفات العلم في القانون الاتحادي رقم 2 لسنة 1971 على النحو التالي: يكون علم دولة الإمارات العربية المتحدة على الشكل والمقاييس والألوان التالية: مستطيل طوله ضعف عرضه، ويقسم إلى أربعة أقسام مستطيلة الشكل، القسم الأول منها لونه أحمر بشكل طرف العلم القريب من السارية، طوله بعرض العلم وطول عرضه مساو لربع طول العلم، أما الأقسام الثلاثة الأخرى فهي تشكل باقي العلم وهي أفقية متساوية”

· العلم الإماراتي من تصميم عبد الله محمد المعينة الذي كان يشغل منصب وزير مفوض في الخارجية آنذاك

· تم تصميم العلم في مسابقة عامة للجمهور، حيث تقدم للمسابقة عدد كبير من أصحاب الأفكار والتصاميم، وجرى اختيار تصميم عبد الله محمد المعينة من قبل لجنة مختصة.

· ألوان العلم الإماراتي مستلهمة من بيت في قصيدة كتبها الشاعر العربي صفي الدين الحلي ومطلعها: “بيض صنائعنا خضر مرابعنا.. سود وقائعنا حمر مواضينا”.

· في عام 2016 أطلقت وزارة الثقافة والشباب وتنمية المعرفة شعار “ارفعه عالياً ليبقى شامخاً” بغرض ترسيخ الانتماء في نفوس أبناء الإمارات، ولاقى الشعار إقبالاً واسعاً تجلى في الاستخدام الكثيف له من قبل المؤسسات والأفراد.

ويعدّ الشعب الإماراتي من أكثر الشعوب احتفاءً بعلمهم الوطني، وهم يعبّرون عن ذلك بالعمل والولاء لقيادتهم، الأمر الذي يعكس أحد أسباب النهضة الواسعة التي يشهدها العالم في دولة أضحت مثالاً للتعايش والتسامح والنهضة وبناء المستقبل.